sg083 sg083

الدليل تجربة السومو استشعر قوة الرياضة الوطنية اليابانية

تحظى رياضة السومو الوطنية بشعبية استثنائية في اليابان، وتقدم تجربة جديرة بالمشاهدة لجميع زوارها. وما زالت هذه الرياضة التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ تحتفظ بطقوسها الأصيلة القديمة.

تنفرد رياضة السومو بالعديد من الطقوس التي تجعلها رياضة مميزة ليس لها مثيل، بدءًا من ربطة الشعر التقليدية التي تميز المصارعين المحترفين وحزام الماواشي، إلى جانب حلقة النزال المقدسّة المصنوعة من طين خاص والحُكَّام بملابسهم الزاهية، حتى طقوس التطهير برش الملح على الأرض قبل البدء بالنزال.

مصارعو السومو أثناء التدريبات

نشأة رياضة السومو

كان يُعتقد في البداية أن السومو ظهرت كرقصة ضمن طقوس ديانة الشِنتو للترويح عن آلهة الشِنتو في الاحتفالات بالأضرحة المقدسة، ثم أصبح للأشكال الأولى من هذه الرياضة الحديثة آنذاك قوانين محددة، وكان هدف الفوز أن يلقي المصارع بخصمه أرضًا. ويُقال إن القرن السادس عشر الميلادي شهد ظهور حلقة دوهيو المرتفعة لأول مرة، بينما وُضعت اللمسات الأخيرة على قواعد اللعبة في حقبة إيدو (من 1603 حتى 1867 ميلاديًا).

وفي تلك الفترة تقريبًا، أصبحت السومو رياضة شعبية لها جمهورها، وكانت مبارياتها تُعقد عادةً في الأضرحة، واستمر ذلك حتى افتتاح أول حلبة ريوغوكو للسومو، وهي حلبة ريوغوكو كوكوغيكان على ضفاف نهر سوميدا في طوكيو عام 1909 ميلاديًا. وفي الأعوام التالية للحرب، بدأ توزيع استضافة البطولات بالتساوي على جميع أنحاء اليابان. والآن، تُقام ست مسابقات (أو باشو كما يُطلق عليها باليابانية سنويًا)، مع استضافة فعالياتها في أوساكا في شهر مارس/آذار، وناغويا في شهر يوليو/تموز، وفوكوكا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك بالتناوب مع المسابقات الثلاث التي تُقام في طوكيو.

الفوز بالجولة

يفوز المصارع بالجولة عند دفع الخصم خارج الحلبة، أو إجباره على لمس الأرض بأي جزء من جسمه بخلاف باطن القدمين. ويسبق كلَّ جولة طقوس مطوّلة تشمل رش الملح للتطهير، وعدد من انحناءات التحية أمام الخصم قبل بدء النزال.

وتنتهي الكثير من الجولات في غضون ثوانٍ معدودة بنجاح أحد المصارعين في إفقاد الخصم توازنه؛ بينما تستمر بعض الجولات الأخرى لعدة دقائق يتصارع خلالها اثنان من المصارعين العمالقة، أو ريكيشي كما يُطلق عليهم باليابانية، من أجل الفوز.

تنقسم رياضة السومو الاحترافية إلى ست فئات غير مقيدة بالوزن، وهذا يعني أنك ستشهد في كثير من الأحيان مباريات بين مصارع قوي ضخم الجثة وخصم بارع عنيد رغم خفة وزنه. ويأتي تصنيف المصارعين في هذه الفئات حسب نتائجهم في البطولات.

تُعد حلبة السومو ريوغوكو كوكوغيكان الحلبة الرئيسية في اليابان

البطولات والتذاكر

توفر رابطة السومو اليابانية موقعًا إلكترونيًّا باللغة الإنجليزية ، تتوفر عليه تفاصيل مسابقات الباشو المقبلة، بالإضافة إلى إرشادات حجز التذاكر، وفي العادة تكون تكلفة تذكرة الفرد في المدرجات أقل من 4000 ين ياباني. أما تكلفة حجز المقصورة التي تتسع لأربعة أفراد فقط، فتبلغ 40 ألف ين ياباني تقريبًا. كما يمكن الحصول على التذاكر من شباك التذاكر يوم المباراة، ولكن كثيرًا ما تُباع جميع التذاكر مسبقًا، لذا يُنصح بشرائها قبل يوم المباراة.

باشو طوكيو

تتسع حلبة السومو ريوغوكو كوكوغيكان لاستضافة 11098 شخصًا، وتنفرد باستضافة فعاليات بطولة رأس السنة التي تبدأ في منتصف شهر يناير/كانون الثاني، ويحضُرها غالبًا أحد أفراد العائلة الإمبراطورية. ويُذكر أن المجمّع هو الملعب الوحيد المُشيّد خصيصًا لهذه المباريات في اليابان، ويضم متحف السومو الصغير الذي يستعرض تفاصيل تاريخ هذه الرياضة وبعض أبطالها المتميزين على مر القرون. وبالإضافة إلى بطولة شهر يناير/كانون الثاني، تستضيف حلبة ريوغوكو أيضًا بطولات أشهر مايو/أيار وسبتمبر/أيلول.

باشو أوساكا

تستضيف ساحة إيديون أرينا أوساكا (صالة ألعاب مقاطعة أوساكا) بطولة شهر مارس/آذار السنوية، وتتميز هذه الساحة التي تتسع لاستضافة 8000 فرد بموقعها في حي نامبا في قلب مدينة أوساكا. جديرٌ بالذكر أن جميع المصارعين من منطقة كانساي يحظون بتشجيع وهتافات حارة.

باشو ناغويا

تنتقل البطولات إلى مدينة ناغويا وصالة ألعاب مقاطعة آيتشي في شهر يوليو/تموز؛ حيث تتسع هذه الصالة متعددة الاستخدامات لاستضافة 7500 شخص، وتقع على أرض قلعة ناغويا. وفي ظل درجات الحرارة العالية التي تشهدها البطولة في شهر يوليو/تموز، تتساقط قطرات العرق من المصارعين في باشو ناغويا لتضفي على أجسامهم بريقًا لامعًا.

باشو فوكوكا

يشهد مركز فوكوكا كوكوساي انعقاد البطولة الختامية للعام. ومدينة فوكوكا هي أكبر مدينة على جزيرة كيوشو جنوب اليابان. وتستمر البطولة لمدة أسبوعين اعتبارًا من منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني، وتتيح للمصارعين فرصة القفز على قمة التصنيف للعام الجديد عند تقديم أداء جيد.

أعلام ملونة تحمل أسماء مصارعي السومو المشتركين في البطولة

الفعاليات البديلة

قد يجد الكثيرون صعوبة في حضور مباريات الباشو، نظرًا لقلّة البطولات، وخاصةً خارج طوكيو. ومع ذلك، هناك الكثير من الطرق للاستمتاع بهذه الرياضة القديمة؛ حيث تنظّم رابطة السومو جولات تجوب جميع أنحاء البلاد لمشاهدة المباريات التدريبية، وتوضيح القوانين مع شرح حركات هذه الرياضة، وإتاحة فرصة الاستماع إلى بعض المصارعين. وتشمل هذه الجولات كل شيء، بدءًا من قرع طبول التايكو-أوتشيواكي التي تُعد من أهم سمات البطولات، وأغاني السومو الشعبية، حتى توضيح طريقة تصفيف شعر المصارعين والأنشطة والاحتفالات استعدادًا لدخول الحلبة المقدسّة.

يستضيف ضريح ميجي-جينغو في وسط طوكيو عددًا من الاحتفالات العامة التي يُشارك فيها المصارعين سنويًا، وتشمل أروع مراسم دخول دائرة الحلبة المقدسة. ويُعد مهرجان ناكيزومو من الفعاليات الاستثنائية غير المألوفة؛ حيث يحمل المصارعون الأطفال الرُضّع، ويكون الفوز من نصيب أول طفل يبدأ بالبكاء، كما أن المهرجان أحد الفعاليات الشعبية في العديد من الأضرحة حول المدينة، مثل معبد سنسوجي بمدينة أساكورا، الذي يستضيف هذه الفعالية في شهر إبريل/نيسان من كل عام.

وتنتشر العديد من صالات تدريب المصارعين بالقرب من حلبة السومو ريوغوكو كوكوغيكان في طوكيو، وعادةً ما تكون مباني تقليدية المظهر تتوارى بعيدًا في الشوارع الجانبية، وتضم لوحات ديكورية تكشف الستار عن بعض ما يحدث خلف الأبواب المغلقة في تلك الصالات. وهناك يوجه مُعلّم صالة التدريب تعليماته للمصارعين في إطار نظام تدريب يومي صارم.

زيارة صالة تدريب السومو

لا يوصى بالزيارات الفردية المفاجئة، لذا تنظم بعض وكالات السفر جولات الزيارة لمجموعات بأعداد صغيرة. وعادةً ما يستمتع الزوار بمشاهدة المصارعين أثناء التمرن على الحركات واكتساب لياقتهم البدنية تحت إشراف دقيق من مُعلّم صالة التدريب –الذي يكون مصارعًا متقاعدًا في أغلب الأحيان– ومجموعة من كبار المصارعين الذين استحقوا ثقته.

يتصبب المصارعون عرقًا في شهور الصيف الحارة، بينما تقهر مجهوداتهم المضنية برودة الشتاء، فتكتسي النوافذ بالضباب.

ودّع الجوع مع حساء تشانكو نابِه

تغذّى كما لو كنت مصارع سومو

لا شك أن المطاعم التي تقدم حساء تشانكو نابِه هي أول وجهة قد يذهب إليها كل من يحلم بالوصول إلى البنية الجسدية لمصارع السومو؛ حيث يتكون هذا الحساء من مزيجٍ من الخضروات واللحوم والمأكولات البحرية المطهوة في قِدر كبير، ويتناولها المصارعون بكمياتٍ هائلة تتناسب مع حجم أجسادهم القوية. توجد العديد من المطاعم المتخصصة في تقديم حساء تشانكو نابِه حول حلبة ريوغوكو كوكوغيكان، فإذا كنت مترددًا بشأن اختيار الأفضل من بينها، فليس عليك سوى التوجه إلى أحد تلك المطاعم برفقة مصارع جائع بعد تمرين الصباح.

التغييرات التي طرأت على هذه الرياضة

على الرغم من جميع التقاليد التي تحميها رياضة السومو وتحافظ عليها بصرامة، إلا أن هناك جوانب بسيطة قد تقبل الانفتاح على المؤثرات الخارجية. إذ تضم هذه الرياضة في الوقت الحاضر العديد من المصارعين الأجانب، فبعض الريكيشي ممّن هم على قمة التصنيف حاليًّا قد أتوا من منغوليا وبلغاريا والبرازيل، بينما دارت بعض الأحاديث حول إضافة السومو إلى الألعاب الأولمبية.

صحيحٌ أن هذا لن يحدث بحلول الوقت الذي ستستضيف فيه طوكيو الألعاب الأولمبية لعام 2020، ولكن لا شك أن السومو ستكون محط جميع الأنظار بوصفها شاهدًا على قوة التقاليد الرياضية الفريدة في اليابان.

كما تشير بعض الآراء إلى أنه قد يُسمح للنساء، اللائي يُمنعن في الوقت الحاضر من مجرد الدخول إلى حلبات الدوهيو، بلعب دور أكبر في هذه الرياضة؛ ولكن يبدو أن هذا التغيير الهائل لا يزال حلمًا بعيد المنال.

جميع المعلومات صحيحة اعتبارًا من شهر مارس/آذار 2019.

الكلمات المفتاحية