story guide ekiben 01 story guide ekiben 01

الدليل تعرَّف على ثقافة وجبات إيكيبن المحلية في اليابان تقدّم إيكيبن وجبات سريعة سهلة الإعداد ولذيذة أثناء السفر

تذوّق أشهى الأطباق المحلية أثناء سفرك مع وجبات إيكيبن اليابانية

ترتبط مناطق اليابان المختلفة بعضها ببعض عبر شبكة قطارات واسعة فائقة السرعة والتطور وشبكة قطارات محلية تلقى عناية جيدة. وتقترن العديد من رحلات القطارات بالمطبخ الياباني المحلي، وقد خلقت تلك التجربة ثقافة مختلفة اختلافًا كليًا في عالم الأطعمة بتقديمها عبوات إيكيبن المغلفة والمناسبة لتناول الطعام أثناء التنقل. حيث تتميز تلك الوجبات بأنواع مكوناتها التي لا حصر لها وطريقة تغليفها المبتكرة، وهو ما يجعل تناول وجبات إيكيبن أثناء رحلتك على متن القطار تجربة يابانية أصيلة.

اُفتُتِح أول خط سكك حديدية في اليابان عام 1872 وكان يربط بين محطة شيمباشي في طوكيو ويوكوهاما. وقد تزايد ركاب السكك الحديدية بسرعة. وفجأة صار كل ياباني مسافرًا على متنها. وكنت ترى باعة عبوات الطعام المعبأة داخل عبوات خشبية يسيرون بجوار القطارات المزدحمة قبل المغادرة. وما إن يفتح خط قطارات في مدينة جديدة، تبدأ بعدها عبوات إيكيبن المحلية في الانتشار. ومع ازدياد شعبية السفر على متن القطارات تزايدًا هائلاً، ازدادت شعبية عبوات إيكيبن وتنوعت مكوناتها أكثر. ولم تكن قد ظهرت قطارات الطلقة عالية السرعة بعد، وكانت رحلات القطار تستغرق وقتًا طويلاً. وكانت تلك الرحلات الطويلة تعني وجود فترات زمنية طويلة بين الوجبات الأساسية؛ ولهذا كانت وجبات إيكيبن حلاً مناسبًا للعدد المتزايد من مسافري القطارات الذين قد يشعرون بالجوع أثناء السفر. وما زال حتى الآن شراء علبة بنتو من إحدى المحطات قبل استقلال القطار إحدى التجارب اليابانية الفريدة من نوعها.

عالم جديد من تجارب الطهي أثناء السفر على متن القطارات

يتنوع المطبخ الياباني تنوعًا كبيرًا بسبب اتساع الرقعة الجغرافية للبلاد. وعندما بدأت القطارات في الظهور، لم تكن الثلاجات قد ظهرت بعد. ولذلك، كانت تصنع عبوات إيكيبن باستخدام المكونات المحلية الطازجة. وما زال صناع أطباق إيكيبن حتى يومنا هذا محتفظين بهذه العادة، ويعتبر تذوق أشهى أطباق المطبخ المحلي جزءًا من المتعة التي ينطوي عليها السفر على متن القطارات في اليابان. ويجد الزوار الذين يصلون إلى محطة كيوتو مجموعة كبيرة من المأكولات التي تشتهر بها كيوتو، مثل السوشى الملفوف برقاقات التوفو أو الأرز المخلوط بحبوب الفلفل. كما تُباع في محطة طوكيو - إحدى أكثر محطات وسائل المواصلات ازدحامًا في اليابان - مجموعة عبوات إيكيبن المحلية التي تحتوي على أصناف من جميع أنحاء اليابان؛ وهو ما يجعل اختيار إحدى وجبات إيكيبن تقريبًا أحد أصعب عناصر رحلتك على متن القطار داخل اليابان.

قدد تكون القطارات اليابانية وسيلة مواصلات عصرية، لكنها لا تحتوي على أجهزة ميكروويف، لكن بعض عبوات إيكيبن تحتوي عليه. فسوف تجد في عبوات وجبات لسان البقر المشوي، غوكوسن تشاركول، التي تشتريها من مقاطعة مياغي جراب تسخين صغير في قاعدتها. فقط اسحب الخيط وانتظر بضع دقائق حتى تسخّن العبوة نفسها.

تحتوي عبوات إيكيبن المغلفة مسبقًا على كل ما ستحتاج إلى تناوله من طعام. فقط اجلس في مقعدك، وافتح عبوة البنتو واستمتع بوجبتك أثناء مرور مناظر الريف الياباني الرائعة بجانب نافذة القطار، وربما يصادف مرورك هذا نفس حقول الأرز التي زُرِع فيها الأرز الموجود في عبوة إيكيبن التي بين يديك.

تحتوي المحطات الأكبر على العديد من المتاجر التي تبيع عبوات إيكيبن القادمة من مناطق مختلفة. أما المحطات الأصغر حجمًا، فتُباع فيها مجموعة محدودة من الأطباق المحلية، وتُباع عادة من منافذ زجاجية أو طاولات قد تمر بها في طريقك إلى رصيف القطار. ربما لن تتمكن من رؤية ما في داخل عبوة إيكيبن المغلفة، لكنك في العادة ستجد بالقرب منك صورًا تعرض محتوياتها. ويمكنك الحصول على وجبة بسيطة مكونة من الأرز والخضراوات المحلية وطبق آخر رئيسي بأقل من 1000 ين، أو عبوة إيكيبن فاخرة مثل تلك المحتوية على بيف واغيو مقابل 3000 ين تقريبًا.

أضاف بعض الطهاة مزيدًا من التميز إلى عبوات إيكيبن ذات المكونات المحلية بتقديمهم إياها مغلفة بإحدى الطرق المحلية المعروفة. وتحمل تلك الأغلفة الطابع المميز لأصلها المحلي ويمكنك أيضًا الاحتفاظ بها كتذكار لزيارتك إلى تلك المناطق. كما يتوفر دائمًا غلاف إيكيبن بتصميم مناسب للجميع، من التصاميم العملية إلى التصاميم المبهجة.

عبوة بنتو مو تارو بنتو ميه

لا ينبغي أن يفوّت أي زائر إلى مدينة ميه تذوّق عبوات بنتو مو تارو. وتقدم هذه الوجبة المكونة من اللحم البقري الياباني عالي الجودة والأرز والخضراوات في علب تتخذ شكل بقرة تصدر منها موسيقى عند فتحها، ومنها كذلك نوع يُسخَّن ذاتيًا عند جذبك خيطًا مثبتًا بالعلبة.

ماسو نو سوشي توياما

من التجارب التي ينبغي الاستمتاع بها أثناء زيارة مدينة توياما شراء عبوات إيكيبن ماسو نو سوشي التي تأتي بتصميم أنيق للغاية يجعلها تستحق الاحتفاظ بها كتذكار رائع. تحتوي العبوة على شرائح من ساشيمي السلمون فوق طبقة من أرز توياما ملفوفة بإحكام بأوراق البامبو. ويتناول مزارعو الأرز هذا النوع من السوشي من أكثر من ألف عام.

داروما بنتو غونما

دُمى الداروما من الرموز المميزة لمقاطعة غونما. وتصنع هذه الدُمى التقليدية المجوّفة على شكل مؤسس بوذية الزِن وتتميز بمظهرها الجيد. كما تحتوي عبوات داروما إيكيبن بالأرز والسمك وخضراوات غونما المحلية. وتتميز تلك العبوات بتصميمها الذي يمكن استخدامه حصالة للنقود بعد إنهائك وجبتك.

هيباريكادو نيشي أكاشي

تشتهر منطقة نيشي أكاشي في مقاطعة هيوغو بالأخطبوط. وتأتي وجبات إيكيبن هيباريكادو في أوانٍ فخارية تشبه الأواني الفخارية المستخدمة لصيد الأخطبوط من المياه المحيطة بمنطقة نيشي أكاشي. حيث تجد داخل هذه الأواني وجبة رائعة المظهر مكونة من الأرز المطهو مع أخطبوط أكاشي، وغير ذلك من الأصناف المحلية المميزة كبراعم البامبو وفطر الشيتاكي.

كايسين إزو شومي سابورو

يعتبر إقليم هوكايدو في شمال اليابان موطنًا لبعض أشهر أصناف المأكولات البحرية في اليابان. وفي هوكايدو يمكنك تذوّق أحد أفخر أنواع عبوات إيكيبن. فستجد داخل العبوة طبقة من أرز السوشي المخلوط بنكهة خل خفيفة وفوقها طبقات من سلمون هوكايدو وبطارخ السلمون والسلطعون والمحار وقنافذ البحر.

تحتوي عبوات الإيكيبن عادة على اللحم البقري أو لحم الخنزير أو الأسماك، مع تشكيلات من الخضراوات المحلية والأرز كصنف جانبي؛ أي أنه من الصعب العثور على عبوات إيكيبن نباتية جزئية أو كلية أو خالية من الغلوتين. وتُباع في المحطات الكبرى مثل محطة طوكيو العديد من البدائل النباتية الكلية والجزئية، فابحث فيها عن العبوات التي تحمل علامة تشير إلى مكوناتها النباتية، وتحمل تلك العبوات رموزًا مصورة يسهل التعرف عليها تشير إلى أن هذه العبوة من الإيكيبن لا تحتوي على لحوم أو أسماك أو بيض أو منتجات ألبان. تحتوي عبوات البنتو النباتية على تشكيلة من الخضراوات الموسمية من إقليم كانتو، وتقدم فوق نوعين من الأرز. وتجدُر الإشارة إلى أنه يندُر العثور في اليابان على خيارات الأطعمة الخالية من الغلوتين. فإذا كنت تبحث عن عبوات إيكيبن خالية من الغلوتين، فانتبه جيدًا لأن أغلب عبوات الإيكيبن تحتوي على صنف مطهوًا بصوص الصويا، خاصةً الخضراوات.

فانتبه لذلك عند تناول الأطعمة والمشروبات على متن القطارات في اليابان. من الأنشطة المعتادة داخل قطارات الرحلات السريعة، مثل الشينكانسن أو القطارات فائقة السرعة تناول الأطعمة والمشروبات، وتوفر العديد من هذه الخطوط لركابها عربات محملة بعبوات الإيكيبن والمشروبات. أما القطارات الداخلية التي تسير لمسافات قصيرة، فليست مكانًا مناسبًا لتناول الوجبات، وليست مجهزة بمساحات يمكن استخدامها لتناول الطعام. ومع ذلك، فقد ترى بين الحين والآخر البعض على متن القطارات المحلية يشربون المياه أو الشاي وحتى الكحوليات. لكن انتبه جيدًا، فبعض هذه القطارات المحلية قد تكون مكتظة بالركاب، ومن حسن التصرف أن تشغل أقل مساحة ممكنة ولا تخاطر بسكب بعض المشروبات على من يجاورك من الركاب.

قد يُعجبك أيضًا...