story guide story guide

الدليل البيسبول في اليابان فرصة مميزة لمشاهدة اللعبة في اليابان

على الرغم من أن السومو هي الرياضة الوطنية في اليابان، إلا أن البيسبول هي اللعبة الأكثر شهرة

تمثل لعبة البيسبول في اليابان رياضة تنافسية إلى أبعد الحدود، يمارسها اللاعبون بشغف، ويتابعها المشجعون بكل حماس، ويتوافد الناس بأعدادٍ كبيرة على الملاعب، ليس لدعم فرقهم المحترفة المفضلة فحسب، بل ليتابعوا أيضًا البطولات الحماسية الوطنية نصف السنوية التي تقام فيما بين المدارس الثانوية. قد تبدو اللعبة للوهلة الأولى وكأنها لا تختلف عن لعبة البيسبول الأمريكية، لكن الحقيقة أنها عُدلت لتناسب الفكر الياباني، تمامًا كما حدث للعديد من المتاجر الصغيرة المتكاملة واحتفالات عيد الميلاد، فإذا تزامن توقيت زيارتك لليابان مع موسم البيسبول، أي بين شهري مارس/آذار وأكتوبر/تشرين الثاني، فسيكون من الممتع أن تنضم إلى المشجعين وتستمتع بهذه اللعبة اليابانية.

متابعة مباريات البيسبول الليلية في اليابان تجربة مسلية

الدوري الياباني والدوري الأمريكي— ما الفروق بينهما؟

الدوري الياباني للبيسبول هو المقابل الياباني لبطولة البيسبول الكبرى الأمريكية، وهو أعلى مستوى لمباريات البيسبول في البلاد، ويُطلق على لعبة البيسبول داخل اليابان "برو ياكيو"، وهي تشبه بطولة البيسبول الكبرى الأمريكية، ولكن بينهما بعض الاختلافات الواضحة. ومن هذه الاختلافات حجم الكرة الأصغر في اليابان، وإمكانية انتهاء المباراة بالتعادل. ينقسم الدوري الياباني إلى دوريين، الدوري المركزي والدوري الباسيفيكي، ولكل منهما تصفياته الخاصة، ومن ثمّ يتبارى بطلا الدوريين معًا في سلسلة بطولة اليابان السنوية.

يقدم فريق فوكوكا سوفت بنك هاكس عرضًا قويًا كل عام في الدوري الياباني للبيسبول

كما أن حس الولاء والاعتزاز الوطني لدى اللاعبين يجعل صفقات انتقالهم بين الأندية أمرًا غير شائع كما يحدث في دوري البيسبول الأمريكي. وبالرغم من ذلك، إذا انتقل اللاعبون خارج البلاد، فإنهم لا يوصمون بالخيانة، ويتحول هذا الاعتزاز الوطني إلى مشاعر تفيض بالفخر عندما يُظهر اللاعبون اليابانيون لبقية شعوب العالم مدى قوة الدوري الياباني للبيسبول. وما يزال اللاعب الأسطوري إيتشيرو سوزوكي، الذي حقق رقمًا قياسيًّا في بطولة البيسبول الكبرى الأمريكية بمعدل 262 هدفًا في موسمٍ واحد، أيقونة اليابان رغم أنه لم يلعب فيها منذ عقدين من الزمن، وعندما وقّع اللاعب هيديكي ماتسوي عقده مع فريق اليانكيز عام 2002، ودَّعته طوكيو بموكب استعراضي في الشوارع تشريفًا له. كما يتصدر اللاعب شوهي أُهتاني، الحاصل على لقب أحسن اللاعبين المستجدين لعام 2018 في الدوري الأمريكي، العناوين في موطنه.

بطولات المدارس الثانوية للبيسبول تحظى بشعبية كبيرة في اليابان

بطولات المدارس الثانوية للبيسبول في استاد كوشين

قد تكون بطولة البيسبول الصيفية الوطنية للمدارس الثانوية وبطولة الربيع المقتصرة على فرق مختارة أكبر من الدوري الياباني للبيسبول، وتعقدان سنويًا في استاد كوشين في مقاطعة هيوغو.

ثمة الكثير من نقاط التشابه الواضحة بين بطولة كوشين وبطولة الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات لكرة السلة الأمريكية من حيث الشعبية، وجذب الجمهور، وإمكانية احتراف اللاعبين مع الفرق الكبرى؛ لكن المشاركين في بطولة كوشين أصغر سنًا. يبلغ الحماس أوجّه خلال البطولة مع متابعة الجماهير لتلك البطولة بالقرب من شاشات التلفاز، فالفوز سيفتح الباب أمام هؤلاء اللاعبين الصغار للاحتراف مستقبلًا في الدوري الياباني للبيسبول، مع تحول اللاعبين المميزين بين عشية وضحاها إلى محط لأنظار الجماهير، وتنافس الفرق الكبرى على ضم هؤلاء اللاعبين للعب في صفوفهم. تختلف بطولات كوشين الربيعية والصيفية للبيسبول عن أي منافسات بيسبول أخرى في بقية دول العالم، حيث تمتاز بضخامتها وحماسها وتعلق الجمهور بها.

إذا تزامن وجودك في منطقة كنساي مع فترة تنظيم البطولة، فبإمكانك التوجّه إلى الملعب والاستمتاع بمشاهدة مباريات البيسبول عالية المستوى للمدارس الثانوية طوال اليوم، كما ستشاهد التشجيع الحار من فرق المشجعين والفرق الموسيقية التابعة لمدرسة الفريق وهي ترتدي زيّها الموحد زي الألوان الزاهية. ولكن احذر من درجات الحرارة التي ترتفع بشكلٍ كبير في الصيف، لذا لا بد من الاستعداد جيدًا للتغلب على الحر الشديد، كما قد يكون من الصعب الحصول على التذاكر خلال عطلة نهاية الأسبوع وعند اقتراب البطولة من نهايتها.

استاد كوشين هو ساحة التنافس في بطولة البيسبول الوطنية السنوية للمدارس الثانوية

فرق التشجيع التفاعلية

تمثل فرقة التشجيع التي تضم مشجعين مخلصين لفريقهم، أو ما يطلق عليها اسم "أويندان"، القوة الدافعة لدعم الفرق المتنافسة، وينبغي عدم الخلط بينها وبين فرق التشجيع التي تعتمد على الحركات الاستعراضية، فأسلوب الأويندان في الدعم لا يعتمد على الاستعراض بقدر ما يعتمد على المشاركة الجماهيرية الكثيفة. غالبًا ما يرتدي المشجعون في فرق الأويندان ملابس المهرجانات التقليدية المزينة بشعارات الفريق، ويقرعون طبول التايكو، ويصدحون بتعبيراتهم الفكاهية، ويلوحون برايات الفريق، ويصيحون بهتافات راقية وجذابة. وتختلف كلمات تلك الهتافات باختلاف الفريق الذي يلعبون ضده، بل باختلاف اللاعب الذي يحمل المضرب أيضًا، ومما يثير الإعجاب أنهم لا يتوقفون أبدًا، فحتى إن كان فريقهم يواجه خسارة فادحة، يواصل أفراد الأويندان دعمهم له دون توقف حتى نهاية المباراة، التي قد تنتهي بخسارة فريقهم.

مشجعو البيسبول اليابانيون من أكثر المشجعين شغفًا في العالم

من السهل على الجمهور العادي اللحاق بالركب وتشجيع الفريق عندما يبدأ بالانتصار. وعلى الرغم من وجود فئة من الجماهير لا تبدي الدعم نفسه للفريق، سترى هؤلاء المشجعين الجالسين في أجزاءٍ أخرى من الملعب يهتفون لفريقهم بإخلاص طوال الوقت، ويلوحون برايات التشجيع الخاصة بفريقهم كالمضارب البلاستيكية الصغيرة والأوشحة الملونة والمظلات الصغيرة، وينشدون بسعادة أغنية الفريق المميزة، ويرقصون في كل مرة يسجل فيها فريقهم هدفًا.

تبقى الأجواء ودية في أغلب الأوقات على الرغم من المنافسات الشرسة بين الفرق، ونادرًا ما تقع مناوشات بين مشجعي الفريقين المتنافسين، ولكن إذا اخترت الجلوس في مدرجات الفريق المضيف أو الفريق الآخر، فعادةً ما يُحظر تشجيع الفريق المنافس، سواء باللباس أو الهتاف. وإذا لم تكن تعرف كلمات الهتافات، فلا تقلق، فأبواق التشجيع والبالونات الصاروخية والأعلام الملونة هي أسهل الطرق للمشاركة في متعة التشجيع.

استمتع بوقتك في المدرجات

الدخول إلى المباريات

يمكنك شراء التذاكر لحضور مباريات البيسبول بطرق عديدة، وأسهلها عبر الإنترنت أو من خلال المتاجر الصغيرة المتكاملة، كما يمكنك الحصول عليها من الملاعب أو من متاجر التذاكر المخفضة. ولضمان الحصول على التذاكر، ننصحك بشرائها مبكرًا.

تباع تذاكر المباريات المقامة في نهاية الأسبوع عادة بسرعة، وقد يكون من الصعب الحصول على التذاكر عندما تكون المباراة بين خصمين قويين، كما في حالة تقابل فريق يوميوري جاينتس من العاصمة طوكيو مع فريق هانشين تايغرز من منطقة كانساي على سبيل المثال، ومع ذلك، عادةً ما تلعب الفرق ست مباريات في الأسبوع خلال الموسم، ولذلك يمكن أن تحاول حضور مباراة في فترة العصر أو في المساء حسب ما يناسب جدول مواعيدك.

تذاكر بطولات المدارس الثانوية المُقامة في فصليّ الربيع والصيف في استاد كوشين رخيصة نسبيًا، لكن يفضل الوصول إلى الاستاد مبكرًا، فالمدرجات تمتلئ بسرعة مدهشة، حتى في الأيام التي تتزامن مع أيام العمل الرسمية لمعظم الناس. وتمنحك التذكرة الواحدة إمكانية حضور كل المباريات المقامة في ذلك اليوم، والتي قد يصل عددها إلى أربع مباريات في بدايات الموسم.

الحصول على الطعام والشراب

من السهل الحصول على الطعام والشراب في الملاعب، ومن بينها بعض الأطعمة والمشروبات اليابانية الأصيلة المُبتكرة التي من غير المحتمل أن تجدها في أي مكان آخر، أما بالنسبة للمشروبات، فكل ما عليك هو أن ترفع يدك، وستجد مجموعة كبيرة من العاملين الشباب يحمل كل منهم برميلًا صغيرًا من الجِعَة مربوطًا إلى ظهره، بالإضافة إلى المشروبات والوجبات الأخرى الخفيفة، وهم لا يتوقفون عن قطع المدرجات صعودًا وهبوطًا لتقديم المشروبات الباردة اللذيذة.

من المفيد أن تعرف أنه لا مانع من إحضار طعامك وشرابك معك، ومن الشائع أن ترى صندوق البينتو، وهو وعاء مجمع للطعام، المحضر منزليًا مع الجمهور خلال المباريات التي تقام في فترات الوجبات، كما يسمح أيضًا بالمشروبات طالما كان من الممكن صب علب المشروب في الأكواب البلاستيكية المقدمة.

lلعب البيسبول داخل أقفاص التسديد المنتشرة في اليابان

أقفاص التسديد

إذا لم تتمكن من حضور إحدى المباريات وكنت ترغب في تجربة متعة البيسبول الياباني، يمكنك التوجه نحو أحد أقفاص التسديد، وهي موجودة في أرجاء اليابان، وسهلة الاستعمال. يعتمد المبلغ المدفوع على عدد الكرات المسددة، وعادةً ما يبدأ بعشرين كرة، كما تتوفر المضارب والخوذات والقفازات لمن يرغب في اللعب. تتراوح مراكز التسديد هذه في نوعيتها بين البسيطة والمتقدمة، ويقدم بعضها صورًا نابضة بالحياة لبعض من أشهر مسددي الضربات في الدوري الياباني للبيسبول وهم يوجهون أفضل ضرباتهم نحوك بسرعات تصل إلى 150 كيلومترًا في الساعة، والجميل في الأمر أن بإمكانك دائمًا التحكم في اللعبة، واختيار السرعة المناسبة، واستخدام مضربك لرد الكرات.

جميع المعلومات صحيحة اعتبارًا من شهر مارس/آذار 2019.

الكلمات المفتاحية