sg068 sg068

الدليل الخروج عن المسار التقليدي المألوف في اليابان تزخر اليابان بالكثير من المواقع التي لم تنل ما تستحقه من الاستكشاف

لن يراودك الشعور بالملل في اليابان، سواء كنت معتادًا على زيارتها بهدف استكشاف أشياء مذهلة جديدة فيها في كل مرة، أو كنت ترغب في الخروج عن المسار السياحي المعتاد

غالبًا ما يبدأ المسار السياحي التقليدي للسائحين المسافرين إلى اليابان بالوصول إلى طوكيو للتجول ومشاهدة المعالم السياحية في العاصمة قبل الانطلاق على متن القطار فائق السرعة والتوجه نحو مدينة كيوتو القديمة ومعاودة ركوبه لزيارة أوساكا وهيروشيما، ويمثل الطريق الذهبي في اليابان مسارًا عريقًا يمنح السائحين الذين يزورون اليابان لأول مرة فكرة عامة وافية عن البلاد وثقافتها وتاريخها ومطبخها التقليدي وشعبها، ولكن بهذه الطريقة يمر السائح مرور الكرام على الكثير من مناطق اليابان وهو يراها في ومضات خاطفة من خلف نوافذ القطار فائق السرعة؛ وحينها لن يُدرك السائح كمّ الكنوز المذهلة التي فاته رؤيتها عن قُرب. ولأن المسافرين الذين يتمتعون بروح المغامرة لا يرضيهم إلا تجربة فريدة مميزة، فعليهم الخروج عن المسار المألوف. وتتطلب هذه الخطوة التحلي بالشجاعة والاستعداد لأي أمور مربكة، سواء كانت مواقف أو أماكن غير مذكورة في الدليل السياحي. ولكن لا داعي للقلق، ففي طريقك ستلتقي ببعض السكان المحليين الودودين، والذين سيقدمون لك العون لتحظى بتجربة أفضل لا تُنسى.

ستجد في كل خطوة تخطوها ما يذهلك ويجذبك لاستكشافه، فلن تضطر إلى الابتعاد كثيرًا

الخروج عن الطريق الذهبي المألوف

أُعد المسار الذهبي الجديد ليصبح بديلاً واعدًا للمسار النمطي الذي يسلكه الزوار منذ عقود، إذ لا يزال هذا الطريق الجديد يربط طوكيو مع كيوتو ولكنه يتخذ طريقًا دائريًا غير مباشر. عند مغادرة العاصمة والتوجه شمالًا بالقطار، يمكنك التوقف عند متحف بونساي في أوميا بمقاطعة سايتاما، والاستحمام في المياه العلاجية في ينابيع إيكاهو أونسن الساخنة بمقاطعة غونما قبل مشاهدة قرود الثلج المسترخية في منتجع شيبو أونسن في ناغانو.

تمنحك الرحلات الجانبية فرصة استكشاف خليج كوروبي الرائع وتاكاياما التي لا تزال تحتفظ بجمالها في مقاطعة غيفو قبل الانتقال إلى كانازاوا التاريخية حيث لا يزال قلب البلدة القديمة على حاله كما كان منذ 100 عام، وتُصنف حديقة كينروكو-إن كأحد أفضل ثلاثة حدائق زاخرة بالمناظر الطبيعية في البلاد.

يأتي بعد كانازاوا ما تبقى من مقاطعة فوكوي المهملة سياحيًا بالرغم من احتوائها على قلعة ماروكا وضريح هيسنجي، ويصل المسار بعد ذلك إلى نهاية رحلته في كيوتو.

استكشف سلاسل جبال إيواته الضخمة ذات السحر الخلاب

الطريق الماسي الشمالي

يأخذك الطريق الماسي في اتجاه مختلف تمامًا عما سبق نحو شمال طوكيو لاستكشاف مقاطعات فوكوشيما وتوتشيغي وإيباراكي، حيث يمكنك زيارة الينابيع الساخنة والقلاع والمهرجانات، إلى جانب التنزه لمسافات طويلة في الغابات البكر. كما يمكنك القيام بمغامرة في بلدة نيكو التي تتميز بجبالها الخلابة، والاستمتاع بزيارة المعابد والأضرحة التي يحمل كل منها قصة وتاريخًا فريدًا.

توصي بعض منصات السفر الشهيرة عالميًا بزيارة اليابان عبر المسارات الخارجة عن المألوف ضمن الوجهات المرشحة للزيارة في عام 2019 ميلاديًا؛ إذ أشارت مجلة (كوندي ناست ترافلر) إلى الجزر الواقعة في بحر سيتو الداخلي التي ستستضيف مهرجان سيتوتشي الدولي للفنون، علاوة على المواقع الجديدة المدرجة ضمن قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، والمرتبطة بالنشاط المسيحي السري في مدينة ناغاساكي.

كما أوصى الدليل السياحي (لونلي بلانيت) -الذي يحرص المسافرون ذوي الميزانيات المحدودة على اتّباع إرشاداته- بمناطق معينة للتوقف عندها في مقاطعة أويتا: في الجزيرة الرئيسية الواقعة أقصى جنوب كيوشو، بالإضافة إلى الجبال الرائعة، والسواحل الخلابة في إيواته الواقعة شمال شرق هونشو.

وتؤكد هذه التوصيات أن كل موقع شهير في اليابان يضم بقعة غير معروفة لا يزورها الكثير من السائحين على الرغم من روعتها التي لا تقل عن روعة البقاع الشهيرة.

الاستجمام في جزيرة أوكيناوا الاستوائية الآسرة

بقاع سياحية بديلة

بدلاً من التزاحم لمشاهدة جبل فوجي، فهناك القمة البركانية المعروفة باسم جبل دايسن والتي يبلغ ارتفاعها 1729 مترًا وتغطيها الثلوج مثل جبل فوجي خلال أشهر الشتاء، كما تضم مقاطعة توتوري بأقصى جنوب غرب هونشو البركان المعروف باسم إزومو فوجي، إشارةً إلى البركان الآخر الأكثر شهرة.

وتُعد مدينة كانازاوا مثالًا آخر للسحر والجمال الذي تتمتع به مدينة كيوتو التي تستقبل آلاف السائحين، على عكس كانازاوا. ويحتفظ تراثها المعماري بجماله، بما في ذلك قلعة المدينة وضريح أوياما-جينجا، ولا يزال يتردد في شوارع حي الغيشا مساءًا صدى خطوات النساء المتأنقات.

يندفع السائحون والمصطافون إلى شواطئ مقاطعة أوكيناوا في أشهر الصيف بالرغم من صفاء مياه خلجان مقاطعة واكاياما بنفس القدر، بالإضافة إلى سهولة الوصول إليها من معظم مناطق وسط اليابان. وعندما يبحث الشخص عن بديل للأضواء الساطعة في طوكيو أو أوساكا، سيجد المدينة النابضة بالحياة فوكوكا الشهيرة بأكشاك بيع الأطعمة (ياتاي).

بالرغم من إصرار هواة التزلج على عدم وجود أماكن تنافس هاكوبا أو نيسيكو لاحتوائها على أفضل الثلوج في البلاد، قد لا يوافقهم الرأي أي شخص اختبر الثلوج الموجودة على مسارات تزيد طولها عن 45 كيلومترًا في آبي كوجين . وبدلاً من التزاحم مع سائحين آخرين لمشاهدة منازل غاشو-زوكوري الرائعة التقليدية في قرية شيراكاوا-غو ، يمكنك زيارة منازل مماثلة ومباني المزارع في غوكاياما المجاورة.

استمتع بمشاهدة الجبال الجليدية على شواطئ بحر أوخوتسك

معالم تتفرد بها اليابان

تزخر اليابان بالأماكن والأنشطة والمناسبات الفريدة التي لن تكلفك أي جهد لاستكشافها.

ففي مقاطعة ميه على سبيل المثال، يمكنك زيارة المتحف المقام على الجزيرة التي أنتجت أولى اللآلئ المستزرعة في العالم، ورؤية الغواصين الأسطوريين يغوصون تحت سطح المياه ويخرجون ومعهم المحار والأخطبوط. وستتعلم قبالة الجانب الشمالي من هوكايدو كيفية مواجهة الطقس الذي ينخفض دون الصفر في الشتاء لكي تتمكن من ارتداء بدلة جافة والمرح بين الجبال الثلجية الصغيرة المنجرفة في بحر أوخوتسك. تبدو الجبال الجليدية التي لا يتجاوز حجمها حجم سيارة صغيرة مستقرة تمامًا، ولكن عليك الحذر من احتمالية اهتزازها إلى حد خطير إذا وطأها أحد الأشخاص، فإذا كنت قلقًا بشأن ذلك، يمكنك الاستمتاع بمشاهدة الجبال الجليدية العائمة من على متن سفينة الرحلات البحرية دون التعرض للصقيع.

ويمكنك القيام بجولات صناعية في مدينة كاواساكي للخروج عن المسار التقليدي المألوف

وعلى عكس كل ما سبق، أطلقت المدن المشاركة في التراث الصناعي لليابان جولات سياحية لزيارة المصانع والمحطات التي لعبت دورًا أساسيًا في اقتصاد البلاد. وكانت كاواساكي الواقعة بين طوكيو ويوكوهاما من المدن الرائدة التي بدأت هذه الجولات، وهي جولات رائعة خاصةً عند انطلاقها على قارب صغير ليلًا. ويمكن القيام برحلات مماثلة في أجزاء من مدينة يوكايتشي بمقاطعة ميه، المجاورة للمركز الصناعي في مدينة ناغويا.

يمكنك استقلال قارب آخر للاقتراب من دوامات ناروتو الشهيرة التي تتقلب في مضيق يبلغ طوله 1.3 كيلومترًا يفصل بين شيكوكو وجزيرة أواجي ، فالطبيعة ساحرة ومهيبة على ساحل بحر اليابان المتفرد جغرافيًا، بكثبان رملية شاسعة شاهقة يمكن استكشافها سيرًا على الأقدام أو على ظهر جمل. وإذا كنت من عشاق المغامرة، يمكنك تجربة استخدام يديك في التزلج إلى أسفل الكثبان الرملية شديدة الانحدار.

وتشكل الرمال عنصرًا حيويًا في منتجع إيبوسوكي أونسن في مقاطعة كاغوشيما، حيث يمكنك استبدال العادة اليابانية للاسترخاء في برك المياه الساخنة بالدفن حتى الرقبة في الرمال الدافئة حراريًا؛

هل تحب الحيوانات؟ احرص إذًا على زيارة أوكونوشيما المعروفة أكثر باسم "جزيرة رابيت" ، وهي تقع في البحر الداخلي قبالة مدينة هيروشيما على بُعد أقل من كيلومتر واحد، وتعج بالأرانب البرية الودودة الصديقة للبشر. كما تضم مقاطعة مياغي مركزًا للثعالب، مما يجعلها الخيار الأمثل لعشاق الحيوانات.

سيشعر محبو الحيوانات بالألفة أثناء وجودهم في جزيرة رابيت ومركز مياغي للثعالب

خيارات وفيرة

أصبح التجول في جميع أنحاء اليابان وطلب الطعام في المطاعم والحصول على أماكن الإقامة أسهل بكثير للسائحين الأجانب، بالرغم من أن ذلك لا يزال عسيرًا على البعض؛ ولكن لحسن الحظ هناك عدد من كبرى شركات تنظيم الرحلات تقدم رحلات شاملة إلى أماكن تبعد عن المسار التقليدي المألوف، كما يقدم الآن الكثير من الشركات الصغيرة برامج رحلات مميزة للزوار والسائحين ذوي الاهتمامات الخاصة.

وأصبحت جولات ركوب الدراجات من أهم المجالات المزدهرة، إلى جانب الأنشطة الخارجية التي يمارسها السائحون المستمتعون بجمال الطبيعة، مثل التزلج والتجول لمسافات طويلة. وأدرجت منظمة اليونسكو في عام 2004 ميلاديًا مسارات الحج القديمة في كومانو كودو على شبه جزيرة كي ضمن مواقع التراث العالمي، مما يجعلها جديرة بالزيارة، ويمكنك استكشاف المدن البريدية التاريخية أيضًا على طريق ناكاسيند سيرًا على الأقدام، وتنتشر أيضًا برامج زيارات المعابد، وغيرها من الفرص النادرة بدايةً من مشاهدة الطيور إلى الغطس العميق باستخدام جهاز التنفس، وجولات الطهي، وزيارات صناعة الحرف التقليدية، مثل الفخار والصباغة والأعمال الخشبية والمشغولات المعدنية.

التنقّل في جميع أنحاء البلاد

يتمتع المسافرون المستقلون إلى اليابان بميزة ضخمة، ألا وهي شبكة خدمات نقل عام شاملة ومأمونة للغاية؛ فاليابان هي الدولة التي قدّمت القطار فائق السرعة إلى العالم. كما تُقدَّم خدمات القطارات والحافلات التي تصل إلى المناطق التي لا تستقبل الكثير من الزوار لاستكمال شبكة القطارات عالية السرعة في طول البلاد وعرضها. ويقتصر عمل الكثير من هذه القطارات الصغيرة على عدة مرات في الساعة وتتألف من عربة واحدة ولكن كل ذلك جزء من التجربة.

توفيرًا للمزيد من الراحة، قدمت عدة شركات متعهدة للنقل تصاريح سفر إقليمية، مثل تصريح هوكوريكو آرش الذي يشمل سبعة أيام متتالية من الرحلات غير المحدودة التي لا تقتصر فقط على مسارات القطار فائق السرعة وخطوط القطارات المحلية، ولكنها تشمل خطوط السكك الحديدية الخاصة أيضًا، وتكلفة هذا التصريح أقل بكثير من تكلفة شراء التذاكر للرحلات الفردية.

التنقّل على الطريق المفتوح

أما الخيار الآخر المتاح أمام المسافرين المستقلين هو استئجار سيارة طوال مدة الزيارة؛ فطرق اليابان رائعة وتتميز بالفعالية وجودة الصيانة مثل غيرها من شبكات النقل في البلاد، كما يتسم السائقون بالأخلاق الرفيعة والاحترام والتفهم تجاه الآخرين على الطرق.

وتوجد شركات استئجار السيارات بجوار المحطات الكبرى في البلاد، ولكن يُفضل عمومًا أن يحرص المسافرون على الحجز مسبقًا من خلال أحد المواقع الإلكترونية، وتقدم أغلبية الشركات الخدمات بلغات أخرى، كما يمكن برمجة أنظمة إرشاد السيارة لإعطاء التوجيهات بأي لغة أخرى.

وبمجرد انطلاقك بالسيارة، تُفتح لك اليابان ذراعيها وتدعوك لاستكشافها.

قد يُعجبك أيضًا...