sg091

الدليل أماكن الاسترخاء في اليابان سحر اليابان وجمالها يجعلانها وجهة مثالية للاستجمام

تلتقي الثقافة اليابانية الغنية والبيئة الطبيعية المتنوعة لتمنحك كل ما تحتاجه لاستعادة نشاطك وتجديد طاقتك

لن تضطر إلى السفر بعيدًا لتعيش لحظاتٍ لا تُنسى بين أحضان الطبيعة؛ حيث تنتظرك مختلف المناظر الطبيعية بدءًا من الحياة البرية الخالصة في جزيرة هوكايدو وحتى الجنة الاستوائية المذهلة على جزيرة أوكيناوا . وتحتضن اليابان أجمل الغابات والشلالات، إلى جانب الجبال البركانية والبحيرات الهادئة، وتزيّنها مياه المحيطات الزرقاء المتلألئة والشواطئ الرملية الساحرة.

كما تتميز اليابان بجانبٍ روحي عميق يجعل منها وجهة مثالية للاستمتاع بالتفكير وتأمُّل الذات. انطلق إلى أحد المعابد البوذية في مدينة كيوتو للمشاركة في إحدى جلسات التأمُّل على طريقة الزِن، أو انضم إلى أحد منتجعات اليوغا في جزيرة كيوشو لتنشيط جسدك وروحك. ولن تكتمل تجربة الاسترخاء في اليابان دون زيارة أحد منتجعات الينابيع الساخنة المنتشرة في جميع أرجاء البلاد.

يحظى الاستحمام في الينابيع الساخنة بشعبية هائلة في اليابان

أونسن

تُعتبر منتجعات الينابيع الساخنة، أو "أونسن" كما يُطلق عليها باللغة اليابانية، الوسيلة المثالية للاسترخاء، كما تُعد إحدى طرق التعمق في الثقافة اليابانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

تنتشر الينابيع الساخنة الطبيعية في اليابان بفضل طبيعتها البركانية النشطة، وتمتلئ حمامات الينابيع بهذه المياه المذهلة. يشكّل الاستحمام جزءًا مهمًا من الثقافة اليابانية، ومن هنا اكتسبت منتجعات الينابيع الساخنة شعبيتها الهائلة؛ حيث تنتشر بأعدادٍ كبيرة في جميع أنحاء اليابان، وتقدم لضيوفها الحمامات الداخلية المغلقة، بالإضافة إلى الحمامات المفتوحة في الهواء الطلق. ويتمتع الكثير من منتجعات أونسن بأروع الإطلالات على الجبال المحيطة أو الشواطئ الساحرة وغيرها من المناظر الطبيعية.

وتساعد منتجعات أونسن على استرخاء الجسم والعقل، ويُقال إن لها الكثير من الفوائد الصحية، مثل تخفيف آلام العضلات وتنظيف البشرة، ويعود الفضل في بعض هذه الفوائد إلى درجة الحرارة التي تساعد على تخفيف التوتر، بالإضافة إلى طبيعة المياه الغنية بالمعادن.

فإذا أردت الاستمتاع بأفضل تجربة حمامات أونسن على الإطلاق، فلن تجد خيارًا أفضل من نُزُل الريوكان؛ حيث تضم هذه النُّزُل اليابانية التقليدية حمامات الينابيع الساخنة لتمنح ضيوفها تجربة استحمام مذهلة تكتمل روعتها مع الطعام الياباني وكرم الضيافة.

عادةً ما يتطلب الاستحمام في حمامات أونسن التجرّد من الملابس، ولذلك تُخصَّص حمامات منفصلة لكلٍّ من الرجال والنساء. وتوفر العديد من نُزل الريوكان حمامات أونسن خاصة للأفراد أو الأزواج أو العائلات. يُذكر أن حمامات الينابيع الساخنة ليست مخصصة للاغتسال، لذا يُرجى استخدام الحمامات القريبة قبل الدخول، ولكن لا يُنصح بذلك بعد حمام الينابيع الساخنة للاحتفاظ بمعادن المياه. وبعد ذلك، استعد للاستمتاع بنومٍ هانئ وليلة هادئة ليس لها مثيل.

عِش تجربة التأمُّل في رحاب أحد المعابد البوذية اليابانية

اليقظة الذهنية والتأمُّل

يشكّل التأمُّل جزءًا مهمًّا في بوذية الزِن، ويُرشدنا إلى أن الممارسة هي الطريق إلى تحقيق الاستنارة الذاتية. الزازِن أشهر أنواع الممارسات التأمُّلية في بوذية الزن، وهو أحد أنواع طقوس التأمُّل الياباني ويعني التأمُّل بوضعية الجلوس، ويعتمد على التركيز على التنفس كوسيلة لتهدئة العقل.

يقدم الكثير من المعابد في اليابان ملاذات للتأمُّل، إلى جانب التوجيه والإرشاد باللغة الإنجليزية؛ حيث ستعرف المزيد عن بوذية الزن وأساليب تأمُّل الزازِن، بينما تتعرف على طبيعة الحياة في المعابد البوذية.

عادةً ما يبدأ البرنامج اليومي بالاستيقاظ في الساعة 5 فجرًا تقريبًا للاستمتاع بالتأمُّل، ثم تناول وجبة الإفطار والمساعدة في إنجاز المهام اليومية بالمعبد. وبعد الغداء، يحين موعد التأمُّل مرة أخرى، ويشمل ذلك التأمُّل سيرًا على الأقدام أو إنشاد الترانيم أو ممارسة اليوغا. وفي المساء، يمكنك الاستمتاع بوقت الفراغ كما يحلو لك بعد تناول وجبة العشاء. وإذا كنت ترغب في الاستمتاع بهذه التجربة بكل حواسِّك، فستجد جنتك في بعض الملاذات الصامتة التي لا يُسمح فيها بالحديث.

أما إذا كنت تبحث عن تجربة أبسط، فستجد الكثير من المعابد التي تقدم دورات لمدة يومٍ واحد، بل جلسات واحدة فقط. وأيًّا كان اختيارك، ستكتشف أن التأمل وسيلة مذهلة للاسترخاء وتحسين صحتك العقلية والبدنية، جنبًا إلى جنبٍ مع الشعور بالسلام الداخلي.

تنفرد اليابان بمجموعة استثنائية من السواحل المتنوعة

أيام الشواطئ

قد لا تكون اليابان أول مكان يتبادر إلى الذهن عند التفكير في الوجهات الشاطئية، إلا أن ساحلها الممتد بلا نهاية يتميز بتنوعٍ فريد، ويحتضن العديد من الشواطئ التي لم يحالفها الحظ لتنال ما تستحق من الشهرة والتقدير.

تضم اليابان الكثير من الوجهات المذهلة للغوص السطحي والغوص في الأعماق، وعلى رأسها سلسلة جزر أوكيناوا الجنوبية الساحرة. على سبيل المثال، يمكنك الاستمتاع بالسباحة قُبالة ساحل جزيرة إشيغاكا بين الأسماك الاستوائية الملونة والشعاب المرجانية الساحرة، إلى جوار أسماك شيطان البحر العملاقة، حتى لو كانت هذه تجربتك الأولى في الغوص.

أما إذا كنت تفضل البقاء على البر، فستجد في انتظارك باقة من أروع الخيارات بدءًا من المنتجعات الساحلية العائلية التي تحظى بشعبية مذهلة حتى الشواطئ النائية بمناظرها الطبيعية الساحرة.

وتشمل أشهر الشواطئ اليابانية شاطئ كايجي على جزيرة تاكيتومي، والمعروف برماله الساحرة التي تتخذ شكل نجوم صغيرة، بالإضافة إلى شاطئ كيوتانغو في مقاطعة كيوتو، وتعزف رماله أعذب الألحان على إيقاع خطواتك. أما شاطئ إيبوسوكي في جزيرة كيوشو، فيمنحك تجربة الاسترخاء التام تحت الرمال البركانية الساخنة. ما عليك إلا الاستلقاء، وستساعدك رمال اليابان البيضاء والمياه النقية المتلألئة، التي تكتمل روعتها مع مشهد الغروب الساحر، على الاستجمام.

الاستحمام في الغابات، أو ما يُعرف بشينرين يوكو، وسيلة مهمّة لاستعادة الشباب وتجديد الطاقة

الاستحمام في الغابات

يُعد الاستحمام في الغابات، أو (شينرين يوكو) كما يُطلق عليه في اللغة اليابانية، مفهومًا جديدًا نسبيًّا؛ حيث نشأ في اليابان في الثمانينيات وتزداد شعبيته يومًا بعد يوم في جميع أنحاء العالم، وتتمثل فكرته ببساطة في قضاء وقتٍ بين أحضان الطبيعة بوعي وإدراك بهدف الاسترخاء وتحسين الصحة.

وهذا الجانب الواعي هو ما يميزه عن رحلات التنزه في الطبيعة، فالهدف أن تتجه بكل حواسِّك للاستمتاع بأجواء الغابة الهادئة التي تبعث على الاسترخاء. فستركز بكل كيانك على الطبيعة المحيطة بك من كل جانب، بدءًا من الهواء النقي ورائحة أوراق الأشجار العطرة حتى صوت الرياح التي تداعب الأشجار، دون أن يشتت هاتفك الذكي انتباهك.

لا تقتصر أهمية الاستحمام في الغابات على الاسترخاء فحسب، بل إن له العديد من الفوائد الصحية الأخرى أيضًا، ومنها على سبيل المثال المساعدة في خفض ضغط الدم وتقليل التوتر، بالإضافة إلى زيادة التركيز، وتحسين الصحة العقلية، وزيادة مستويات الطاقة.

تتمتع اليابان بعددٍ لا نهائي من الخيارات التي تتيح لك الاستمتاع بتجربة شينرين يوكو حتى في المدن الكبرى مثل طوكيو، وذلك بفضل وجود أكثر من 30 حديقة وطنية، فضلًا عن الغابات التي تكسو نحو 67 في المائة تقريبًا من مساحة اليابان. أما إذا كنت مترددًا بشأن نقطة الانطلاق المثالية، فيمكنك المشاركة في إحدى الرحلات المنظمة برفقة مرشدٍ متخصص يعلّمك كيف تبدأ رحلتك.

اليابان وجهة استثنائية للأنشطة في الهواء الطلق بفضل ما تتمتع به من غابات وجبال وبحيرات وسواحل

روعة الحياة في الهواء الطلق

يُعد الاستمتاع بالهواء الطلق والمناظر الطبيعية الخلّابة وسيلة مذهلة للاسترخاء والهرب من ضغوط الحياة اليومية، وتتوفر الكثير من فرص الاستمتاع بأروع الأنشطة في الهواء الطلق، وذلك بفضل الجبال التي تكسو أكثر من 73 في المائة من مساحة اليابان.

التنزّه والسير لمسافات طويلة من الأنشطة المنتشرة، وهو ليس بالأمر المفاجئ بفضل مسارات التنزّه النابضة بالمتعة والإثارة في جميع أنحاء اليابان؛ ولقد كانت الكثير من مسارات التنزه تلك مسارات مخصّصة لرحلات الحج في بداية الأمر، مثل مسارات الحج الشهيرة في كومانو كودو. وتُستخدم هذه المسارات منذ ما يربو على 1000 عام، كما أدرجتها اليونسكو ضمن مواقع التراث العالمي نظرًا لأهميتها البالغة. ويُعد الخريف الفصل المثالي للتنزه، بفضل الطقس المعتدل وفرصة مشاهدة أوراق الشجر الخريفية النضرة في أثناء السير.

ومع هطول الثلج، يحين موعدنا مع الرياضات الشتوية، ومن أروع الوجهات للاستمتاع بالتزلج والتزحلق على الجليد في اليابان قرية هاكوبا التي تتميز بموقعها في مدينة ناغانو في جبال الألب اليابانية . وكان هذا المنتجع الذي يحظى بشهرةٍ عالمية أحد المواقع الرئيسية المشاركة في استضافة فعاليات الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 1998 في ناغانو. وتنفرد القرية بأنواع متميزة من الثلوج الناعمة ووفرة مساراتها، مما يجعلها إحدى أهم وجهات التزلج في البلاد.

وفي الشمال، تضم جزيرة هوكايدو مجموعة من منتجعات التزلج العالمية مثل روسوتسو ونيسيكو . وتتميز هذه المقاطعة بطبيعتها البرية الوعرة التي تجعلها وجهة مثالية لجميع أنشطة الهواء الطلق التي قد تخطر ببالك، بدءًا من ركوب زوارق الكاياك وركوب الخيل حتى ركوب الدراجات والمغامرات المائية.

تنتشر دروس اليوغا في كل المدن حول اليابان

اليوغا في اليابان

تأتي اليوغا أيضًا على قائمة الأنشطة التي تحظى بشعبية متزايدة في اليابان، فيمكنك العثور على مراكز اليوغا في كل المدن الكبيرة؛ حيث تتراوح الفصول المتاحة بين أنواع اليوغا التقليدية والاتجاهات الحديثة، مثل اليوغا الحارة، وتكون التعليمات في كثير من هذه الجلسات باللغة الإنجليزية، حرصًا على أن تكون ملائمة للسياح.

أما إذا كنت تبحث عن تجربة استثنائية فريدة، فيمكنك الانضمام إلى أحد فصول اليوغا اليابانية المعروفة باسم شين شين تويتسو-دو، والتي تعني طريقة انسجام العقل والجسم. وعلى الرغم من أن هذه الطريقة تعود إلى عشرينيات القرن العشرين الميلادي، فهي لا تزال غير معروفة نسبيًّا خارج اليابان.

وإلى جانب الفصول الفردية، يمكنك المشاركة في أحد ملاذات اليوغا المتاحة باللغة الإنجليزية، والتي تزداد أعدادها يومًا بعد يوم، وتتراوح مدة الإقامة في تلك الملاذات بين بضعة أيام وأسبوعين، وتتضمن أنشطة أخرى مثل التنزّه وزيارة المعالم المحلية حتى التزلج، إلى جانب اليوغا.

وللتخلص من كل سموم الحياة العصرية، لا تفوِّت تجربة أحد ملاذات اليوغا في المعابد البوذية؛ حيث يمكنك الجمع بين اليوغا وجلسات التأمُّل والطقوس اليابانية التقليدية الأخرى. أو انطلق إلى أحد الملاذات في منتجعات أونسن لتنعم بأقصى درجات الاسترخاء.

قد يُعجبك أيضًا...