ضريح الشنتو الأكثر قدسية في اليابان

يتربع الضريح الداخلي لضريح إيسه-جينغو على عرش أكثر الأماكن المقدسة لدى اليابانيين. ستمنحك رحلة الحج إلى هذا المكان المقدس فرصة فريدة للتعرف على الروح اليابانية الأصيلة وثقافة شعبها العريق.

أنشطة ومعالم رائعة

  • استكشاف أكثر الأراضي المقدسة في ديانة الشنتو
  • شراء الهدايا الفريدة وتذوُّق أشهى المأكولات في شارع أوهارايماتشي التجاري

كيفية الوصول

يمكن ركوب حافلة من الضريح الخارجي في وسط إيسه للذهاب إلى الضريح الداخلي في غضون 10 دقائق إلى 15 دقيقة.

أما إذا كنت قادمًا من أي مكان آخر على متن القطار، فانطلق إلى محطة إيسوزو غاوا لتصبح أكثر قربًا من الضريح؛ حيث تنطلق الحافلات من المحطة في رحلات متكررة، وتستغرق رحلة الذهاب أو العودة ست دقائق فقط.

يمكن الوصول إلى محطة إيسوزو غاوا من كبرى المدن القريبة عبر خط قطار كينتتسو؛ حيث تستغرق الرحلة نحو 90 دقيقة من محطة ناغويا، ونحو ساعة و50 دقيقة تقريبًا من محطة أوساكا-نامبا، كما تستغرق ساعتين و30 دقيقة تقريبًا من محطة كيوتو.

أساطير كبرى تليق بمكانة هذا الضريح الكبير

يُعد الضريح الداخلي المبنى الأكثر أهمية في مجمَّع أضرحة إيسه-جينغو. تشير الأبحاث الحديثة إلى أن عمر الضريح يعود إلى القرن الرابع الميلادي، كما ترجح أن بعض منشآته قد شُيِّدت قبل ذلك بقرن من الزمان.

ترجع أهمية الضريح الداخلي لكونه مقر إلهة الشمس أماتيراسو أو-مي-كامي، وارتباطه بأصل نشأتها الأسطورية في التاريخ الياباني، فهي الإلهة الأعلى منزلةً والأكثر قدسية في ديانة الشنتو.

وحسب ما ترويه الأسطورة، فإن أباطرة اليابان، بما في ذلك الإمبراطور الحالي الذي يعتلي عرش الأقحوان، ينحدرون مباشرة من سلالة هذه الإلهة المقدسة. ويجب أن تجمع بين كبير كهنة الضريح والعائلة الإمبراطورية صلة قرابة، بل ويحرص الإمبراطور نفسه على زيارة الضريح الداخلي كل عام.

وتزعم القصص التاريخية أن المرآة المقدسة، وهي إحدى الكنوز الثلاثة المقدسة في اليابان، موجودة في الضريح الداخلي، إلا أنه غير مسموح للعامة برؤيتها. وحسب ما ورد في أسطورة الشنتو، كانت هذه المرآة تُستخدم لدعوة إلهة الشمس أماتيراسو للخروج من الكهف الذي كانت تختبئ فيه خوفًا من سلوك أخيها العدواني.

التوقيت المثالي للزيارة

يتوافد الزوار إلى الضريح الداخلي طوال أيام السنة، إلا أنه يحظى بشعبية خاصة في عطلة رأس السنة؛ حيث يزور الكثير من اليابانيين الأضرحة عادةً للصلاة طلبًا لجلب الحظ السعيد في العام القادم. ونظرًا للقدسية الفريدة التي يحظى بها الضريح الداخلي في البلاد، فلا تكاد تجد موضعًا لقدم فيه خلال هذا الوقت من العام.

في الواقع، يحرص الكثير من اليابانيين على الحج لضريح إيسه لمرة واحدة في حياتهم على الأقل، وتُعد احتفالات العام الجديد توقيتًا مثاليًا لهذه الزيارة، ولذلك، فإنه التوقيت الذي يشهد فيه الضريح أكبر قدر من الزحام على مدار العام.

إذا صادفت زيارتك شهر أبريل/نيسان أو سبتمبر/أيلول، فلا تفوتك فرصة حضور مهرجان كاغورا الذي يقدِّم عروضًا استعراضية من المسرح الياباني التقليدي ورقصات مختلفة ومعزوفات موسيقية وأشعارًا جميلة، فضلاً عن تنظيم معارض لتنسيق الزهور.

بوابة الدخول إلى مملكة الأرواح المقدسة

للدخول إلى أراضي الضريح الداخلي، عليك العبور على جسر أوجي الخشبي، وعند هذه النقطة، ستشعر كأن الزمن قد عاد بك إلى الوراء، ولعل العلامة الوحيدة الدالة على الحداثة في هذا المكان هي العَلم الياباني الذي يرفرف بالقرب منك. فلهذه الأراضي أجواء مهيبة تأخذك إلى عالمٍ آخر.

تقف على كل طرف من طرفي الجسر بوابة توري تقليدية، وكأنهما تمثلان معًا نقطة العبور من العالم الدنيوي إلى الأراضي المقدسة، ويمتد حد فاصل مرتفع عن سطح الأرض من منتصف البوابتين لمنع الزائرين من السير في هذا الجزء؛ فوحدهم الآلهة المسموح لهم بالمرور من منتصف بوابة توري.

دورة تجديد الضريح

يحرص اليابانيون منذ القرن السابع الميلادي على تجديد الضريح الداخلي وجسر أوجي و14 مبنى آخر في مجمَّع الأضرحة كل 20 عامًا ضمن طقوس خاصة، وذلك باستثناء بعض الفترات التي شهدت اندلاع الحروب في البلاد. ويُذكر أن عام 2013 قد شهد أحدث التجديدات. وتستغرق كل دورة تجديد ثماني سنوات حتى اكتمالها.

مبانٍ مهيبة رغم بساطتها الظاهرة

شُيِّدت المباني في هذه المنطقة باستخدام أخشاب أشجار السرو اليابانية غير المصقولة، وتُجمع هذه الأشجار عادةً من وادي كيسو في مقاطعة ناغانو . وفي العقود الأخيرة، اُستخدمت النباتات والأشجار التي تنمو في الغابات المحيطة بالضريح أيضًا في تشييد هذه المباني.

وعلى عكس اللون الأحمر القرمزي البرَّاق الذي تجده في الأضرحة الشهيرة الأخرى، مثل ضريح فوشيمي إناري تايشا في مدينة كيوتو ، ستلاحظ أن الضريح الداخلي في ضريح إيسه-جينغو يتميز بالبساطة والبعد عن البهرجة تمامًا. ويزعم البعض أن المباني في هذا الضريح ليست بحاجة إلى طلائها باللون القرمزي لطرد الأرواح الشريرة؛ لأن وجود إلهة الشمس أماتيراسو يمنحها القوة الكافية لذلك.

عندما تصل إلى المبنى الرئيسي في الضريح الداخلي، ستجده يتوارى خلف ستار مُعلق؛ حيث يُحظر على العامة النظر إليه مباشرةً دون ستار. ويقتصر دخوله على الإمبراطور وكبار كهنة ديانة الشنتو.

رحلة العودة

لا تتعجل بالعودة ومغادرة الضريح، فبعد إبداء احترامك وتقديرك للمكان، ستجد بانتظارك مجموعة هائلة من المأكولات والحُلي والمشغولات اليدوية الرائعة، وغيرها المزيد في حي الحجاج التقليدي القريب من الضريح، والذي يضم شارع أوهارايماتشي التجاري الساحر وميدان أوكاغي يوكوتشو.

يُعد منتجع هينجيتسكان من المناطق الأخرى الجديرة بالزيارة بالقرب من ضريح إيسه-جينغو، وقد كان نُزُلاً تاريخيًا راقيًا قبل تحويله إلى متحفٍ. ولا تفوتك التوجه إلى مدينة توبا في الجنوب لزيارة أكواريوم توبا ومشاهدة صخور ميوتو إيوا الشهيرة المعروفة باسم "الصخرتين الزوجين".

قريب من ضريح إيسه-جينغو (الضريح الداخلي)

Ise-jingu Naiku Shrine التاريخ
ضريح إيسه-جينغو (الضريح الداخلي) Ise-shi, Mie-ken
Oharai-machi التاريخ
شارع أوهارايماتشي التجاري Ise-shi, Mie-ken
Okage-yokocho Street التسوق
شارع اوكاغي يوكوتشو Ise-shi, Mie-ken
Sengukan Museum جاذبية
متحف سنغوكان Ise-shi, Mie-ken
Ise-jingu Geku Shrine التاريخ
ضريح إيسه-جينغو (الضريح الخارجي) Ise-shi, Mie-ken
Miyagawa-Tsutsumi Park الطبيعة
منتزه مياغاوا تسوتسومي Ise-shi, Mie-ken
  • HOME
  • ضريح إيسه-جينغو (الضريح الداخلي)