استخدم أيقونة إضافة الصفحات إلى المفضلة

هل تخطط للذهاب في رحلة إلى اليابان؟

شارك صور سفرك معنا من خلال الوسم #visitjapanjp

المفضلة

world heritage

المواقع المسيحية المخفية في منطقة ناغاساكي (اليونسكو) استكشف المواقع ذات الطابع المسيحي في الماضي في اليابان

النشاط السري للأقلية المسيحية في اليابان بعد حظر شوغونات توكوغاوا للديانة المسيحية في مطلع القرن السابع عشر الميلادي

دخلت الديانة المسيحية اليابان لأول مرة في منتصف القرن السادس عشر الميلادي، وانتشرت سريعًا حول مدينة ناغاساكي وجزر أماكوسا المجاورة. ولذلك عند زيارة هذه المنطقة حاليًا، ستشاهد أطلال القلاع والكنائس المرممة وآثارًا دينية تروي تاريخًا طويلًا من التمردات المحلية ضد الشوغونات (القادة العسكريين)، بالإضافة إلى طقوس التخلي القسري عن العقيدة المسيحية، ثم تحرير الممارسات الدينية أخيرًا في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي.

كاتيان/بيكستا

معاهدة مقاطعة ناغاساكي ورابطة السياحة

الأنشطة والمعالم الرئيسية

  • استكشاف أطلال قلعة هارا، حيث اندلع تمرد محلي من المزارعين المسيحيين في القرن السابع عشر الميلادي
  • رحلة إلى جبل أونزين لمشاهدة التضاريس البركانية الوعرة، ثم زيارة الينابيع الطبيعية الساخنة التي تمنحك الهدوء والاسترخاء
  • زيارة كنائس جزر أماكوسا وهيرادو التي لا تزال تحتفظ بحالتها الأصلية

ثلاثة قرون من الاضطهاد الديني

انتشرت الديانة المسيحية حتى مدينة ناغاساكي وجزر أماكوسا لفترة قصيرة خلال القرن السادس عشر الميلادي على يد المبشر اليسوعي فرنسيس كزافييه، إذ حظر شوغونات إيدو العقيدة المسيحية بعد بضعة عقود فقط في عام 1614 ميلاديًا، واضطر مُعتنقوها إما لممارسة شعائرها سرًّا أو التعرض للتعذيب والموت.

وبالرغم من إجبار العديد من المسيحيين على التخلي عن عقيدتهم، فإن الكثيرين غيرهم قد وجدوا سبيلًا لممارسة عقائدهم الدينية سرًّا، ولكن الديانة المسيحية بدأت تتطور ببطء لتتخذ شكلها المميز نتيجة عدم وجود قساوسة معينين أو مؤسسات معنية لاتباعها.

كاتدرائية أورا

مع انفتاح اليابان في أعقاب عصر نهضة ميجي (1868-1912 ميلاديًا) ورفع الحظر عن الديانة المسيحية رسميًا عام 1873 ميلاديًا، أصبح المسيحيون الذين كانوا يمارسون شعائر دينهم سرًّا لسنوات عديدة أحرارًا لممارستها علنًا. ويعود تاريخ تشييد العديد من الكنائس في المنطقة إلى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، ومن أبرزها كاتدرائية أورا القائمة في قلب ناغاساكي ، وهي كنيسة قوطية كاثوليكية مهداة لـ 26 شهيدًا أُعدموا على تل نيشيزاكا.

ثورة دموية تنتهي بعد عهد طويل من الإرهاب

للتعرف على تاريخ الاضطهاد المسيحي بنفسك، توجه إلى بلدة شيمبارا الواقعة على الطرف الجنوبي من مدينة ناغاساكي ، حيث ثار المزارعون ضد الشوغونات (القادة العسكريين) وعارضوا الاضطهاد الديني وزيادة الضرائب على مدى خمسة أشهر تقريبًا. وأدت الثورة إلى مواجهة مباشرة مع حوالي 120 ألف جندي تقريبًا، وانتهت بمعركة في قلعة هارا في شهر إبريل/نيسان من عام 1638 ميلاديًا، ولم تؤدِّ إراقة الدماء إلا إلى زيادة إصرار الحكومة على حظر الديانة المسيحية.

عند زيارة مدينة شيمبارا حاليًا، ستجد أساسات حجرية وبوابات قلاع ونصبًا تذكاريًا يخلد ذكرى الثورة. ويطل هذا الموقع على المحيط، مما يجعله بقعة مثالية لالتقاط الصور.

وإذا قضيت وقتًا إضافيًا في المنطقة، فاحرص على زيارة جبل أونزين المجاور، وهو بركان نشط يغلي بفعل النشاط الحراري الأرضي. وقد كانت هذه المنطقة فيما مضى مخصصة لنفي معتنقي الديانة المسيحية ومعاقبتهم، ولكنها تضم حاليًا نُزُلاً تقليدية ومنتجعات ينابيع ساخنة، كما تتميز بالمناظر الطبيعية ذات التضاريس الوعرة.

جبل أونزين

معقل الثورة الدينية في المنطقة

يمكنك ركوب العبّارة من مدينة شيمبارا إلى جزر أماكوسا ، وهي سلسلة جزر صخرية مكسوة بغطاء نباتي غزير وتضم قرى ساحلية خلابة، كما كانت موطنًا لزعيم تمرد شيمبارا (أماكوسا شيرو). وقد أصبحت تلك المنطقة نقطة تجمع لمعتنقي الديانة المسيحية من اليابانيين بعد حظر الديانة المسيحية. وكان هؤلاء المسيحيون الذين اعتادوا ممارسة شعائر ديانتهم سرًا، والمعروفون باسم الكاكوري كيريشيتان، يتعبدون في غرف سرية، كما صنعوا تماثيل للسيدة مريم العذراء تشبه الآلهة البوذية لكي لا يثيروا الشكوك.

توجّه إلى جزيرة شيموشيما الرئيسية لمشاهدة العديد من الكنائس الكاثوليكية التي شُيِّدت في أوائل القرن العشرين الميلادي، بالإضافة إلى متحف أماكوسا المسيحي.

توجّه إلى جزيرة شيموشيما الرئيسية لمشاهدة العديد من الكنائس الكاثوليكية التي شُيِّدت في أوائل القرن العشرين الميلادي، بالإضافة إلى متحف أماكوسا المسيحي.

كنيسة أماكوسا ساكجين

يمكنك التنقل بالسيارة واستكشاف الجزر المجاورة -مثل جزيرتيّ أوشيما وأويانو- واللتين تضمان أيضًا متاحف (مثل متحفيّ سانتا ماريا وأماكوسا شيرو) للتعرّف على تاريخ المسيحيين الذين كانوا يمارسون طقوس المسيحية سرًا في تلك المنطقة.

الكنائس شمال غرب مدينة ناغاساكي

ستمر ببلدة سوتوم السابقة الواقعة في منطقة الشمال الغربي من مدينة ناغاساكي، حيث كان المسيحيون يمارسون معتقداتهم الدينية سرًّا (كما كان الحال في منطقة أماكوسا) حتى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي. وعقب عصر نهضة ميجي، عاد العديد من الكنائس من جديد إلى المنطقة، ومنها كنيسة شيتسو التي لا تزال تدق أجراسها حتى وقتنا هذا، وقد استعادت هيئتها الأصلية بعد تجديدها وترميمها.

جزيرة سكنها اليسوعيون والهولنديون والبريطانيون

ندعوك لاستئناف رحلتك بالتوجه إلى جزيرة هيرادو الشمالية الغربية الزاخرة بالمناظر الطبيعية الجميلة، والكنائس المسيحية، وإحدى القلاع التي يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر الميلادي، وغيرها من المعالم، ثم توجه إلى متحف جزيرة إكيتسوكي (شيما نو ياكاتا) لمشاهدة النوافذ الزجاجية الملونة وغير ذلك من الآثار المتبقية من تاريخ المسيحية بالمنطقة فيما مضى. وبالإضافة إلى التاريخ الديني المعروف في المنطقة، فتحت جزيرة هيرادو أبوابها أيضًا لاستقبال التجار الهولنديين والبريطانيين لعدة عقود قبل ترحيلهم الإجباري إلى جزيرة دييما عام 1641 ميلاديًا. ويشهد النصب التذكاري الحالي لويليام أندرس وكذلك الجسر الهولندي على هذا التاريخ متعدد الثقافات.

جزيرة هيرادو

كيفية الوصول

تقع مدينة ناغاساكي وجزر أماكوسا المحيطة بها وجزيرة هيرادو على الجانب الغربي من جزيرة كيوشو، لذلك يمكنك الوصول إلى كل منها عبر خط السكة الحديدية جي آر كامومي، والذي يمكن الوصول إليه من محطة هاكاتا في منطقة فوكوكا.

الكلمات المفتاحية

التراث العالمي